خطبة الاسبوع
spacer

  

spacer
spacer  
spacer spacer

التَّّعاونُ حَضارةٌ وتقََدُّمٌ وبِناءٌ طباعة ارسال لصديق
كتب قسم الخطب بدائرة الائمة والخطباء   
03/07/2007

خطبة الجمعة بتاريخ 29 جمادي الأولى 1428هـ

بسم الله الرحمن الرحيم

التَّّعاونُ حَضارةٌ وتقََدُّمٌ وبِناءٌ

   الحَمْدُ للهِ المَعبودِ المُستَعانِ، يُعينُ مِنْ عِبادِه مَنْ أَعَانَ، ويَشمَلُ بِرَحمَتِهِ أَهلَ البِرِّ والإِحسَانِ، سُبحَانَهُ أَمَرَنا بِذِكْرِهِ وشُكْرِهِ فِي كُلِّ الأَوقَاتِ، وتَفَضَّلََ عَلَينا فَوَسَّعَ لَنا أَبْوَابَ الصَّدَقَاتِ، أَحمَدُهُ تَعالى بِمَا هو لَه أَهلٌ مِنَ الحَمْدِ وأُثْنِي عَلَيهِ، وأُومِنُ بِهِ وأَتَوَكَّلُ عَلَيهِ، مَنْ يَهْدِهِ اللهُ فَلاَ مُضِلَّ لَهُ ومَنْ يُضْلِلْ فَلاَ هَادِيَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيْكَ لَهُ، حَثَّنَا عَلَى العَطَاءِ والسَّخَاءِ، والمَحَبَّةِ والتَّعَاونِ والإِخَاءِ، ووَعَدَنا عَلَى ذَلِك الخَيْرَ والسَّعادةَ والرَّخَاءَ، وَأَشْهَدُ أَنَّ سَيِّدَنَا وَنَبِيَّنَا مُحَمَّداً عَبْدُ اللهِ وَرَسُولُهُ ومُصطَفاهُ، خَيْرُ مَنْ تَوَكَّلَ عَلَى رَبِّهِ فَكَفاهُ، ووَهَبَهُ مِنَ الخُلُقِ العَظِيمِ أَكْمَلَهُ وأَوْفَاهُ، -صلى الله عليه وسلم-  وعَلَى آلِهِ وصَحبِهِ أَجمَعينَ، والتَّابِعينَ لَهُم بِإِحسَانٍ إِلى يَومِ الدِّينِ.

   

آخر تحديث ( 08/07/2007 )
التفاصيل
 
لطف الله في قدره طباعة ارسال لصديق
كتب قسم الخطب بدائرة الائمة والخطباء   
20/06/2007

خطبة جمعة بتاريخ 7 جمادى الثانية 1428هـ

بسم الله الرحمن الرحيم

لُـطْفُ اللهِ في قََدَرِه

   الحَمْدُ للهِ وَسِعَ كُلََّ شَيءٍ رَحْمَةً وفَضلاً، وعَمَّ كُلَّ حيٍّ نِعْمَةً وعَدْلاً، وأشهدُ أنْ لا إله إلاَّ اللهُ وحدَه لا شريكَ له، سُبحانَه يُسبِّحُ الرَّعدُ بحمدِه والملائكةُ منْ خِيفَتِه، أحمدُه سُبحانه وأشكرُه علَى عظيمِ آلائِه وجلائلِ منَّتِه، وأشهدُ أنَّ سيدَنا ونبيَّنا مُحمّداً عبدُ اللهِ ورسولُه، خيرتُهُ منْ بريِّتِه، ومصطفاهُ لرسالتِه، صلى الله وسلم وباركَ عليه وعلى آلِه وأصحابِه والتابعينَ لهم بإحسانٍ إلى يومِ الدِّينِ.

التفاصيل
 
كن طموحا طباعة ارسال لصديق
كتب قسم الخطب بدائرة الائمة والخطباء   
31/05/2007
خطبة الجمعة بتاريخ 15 جمادى الأولى 1428هـ
بسم الله الرحمن الرحيم
كُـنْ طَمُوحاً
    الحَمْدُ للهِ الذي حَثَّنَا على المُسَارَعَةِ إلى الخَيْرَات، وأَمَرَنَا بالتَّطَلُّعِ إِلى أَرْفَعِ الدَّرَجَاتِ، وَنَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ  وَحْدَهُ لاَ شَرِيْكَ لَهُ، وَنَشْهَدُ أَنَّ سَيِّدَنَا وَنَبِيَّنَا مُحَمَّداً عَبْدُ اللهِ وَرَسُولُهُ، ربَّى أَصْحَابَهُ على الطُّمُوحِ والعُلا، وغَرَسَ فيهمُ التَّطَلُّعَ إِلى الذُّرَى، صلى الله عليه وسلم وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ أجمعين، وَعَلَى كُلِّ مَنِ اهْتَدَى بِهَدْيِهِ، وَاسْتَنَّ بِسُنَّتِهِ إِلَى يَوْمِ الدِّيْنِ.
   
التفاصيل
 
((وَفِي أَنْفُسِكُمْ أَفَلا تُـبْصِرُونَ)) طباعة ارسال لصديق
كتب قسم الخطب بدائرة الائمة والخطباء   
30/05/2007

خطبة الجمعة بتاريخ 8جمادي الاولى 1428هـ 
بسم الله الرحمن الرحيم

((وَفِي أَنْفُسِكُمْ أَفَلا تُـبْصِرُونَ))

   الحَمْدُ للهِ العليمِ الخَبيرِ، خَلَقَ الإِنْسانَ في أَبْدَعِ تَصويرٍ، وأمرَهُ بحُسْنِ التَّدبيرِ والتَّفكيرِ، سبحانهُ نَصَبَ آياتِهِ على وَحدانِيَّتِهِ دليلاً، ((رَبُّ المَشْرِقِ وَالمَغْرِبِ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ فَاتَّخِذْهُ وَكِيلاً))(1)، نَحمدُه تعالى كما ينبغي لِجلالِ وَجْهِهِ وعظيمِ سُلطانهِ، وَنَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لا شريك له، وَنَشْهَدُ أَنَّ سَيِّدَنَا وَنَبِيَّنَا مُحَمَّداً عَبْدُ اللهِ وَرَسُولُهُ، وصفيُّهُ من خلْقهِ وخليلُه، كانَ صَمْتُهُ فِكْراً ونَظَرُهُ عِبْرةً، صلى اللهُ عليهِ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ، ومَنْ سارَ على دَرْبِهِ واقتفَى أثرَهُ إِلَى يَوْمِ الدِّيْنِ.

التفاصيل
 
الإسلامُ دِينُ الوَاقِعِيَّة طباعة ارسال لصديق
كتب قسم الخطب بدائرة الائمة والخطباء   
30/05/2007
خطبة الجمعة بتاريخ 1جمادي الأولى 1428هـ
بسم الله الرحمن الرحيم
الإسلامُ دِينُ الوَاقِعِيَّة
   الحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالمين، أكرَمَنا فجَعَلنا أُمَّةً وَسَطا، ويَسَّرَ فَلمْ يُكلِّفْ عِبادَه شَطَطا، سُبْحَانَه خَلقَ الإنْسانَ وكَرّمَه، وَأفَاضَ عَليه مِنْ أنْوارِه ما جَعَله يَفقَهُ الأمُورَ بِوَعْيِه، وَيَعمُرُ الكَونَ بِعِلمِهِ وَسَعيِه، أحمَدُه سُبْحانَه بِما هو له أهلٌ مِنَ الحَمدِ وأُثني عَليه، وَأُؤمِنُ به وأتَوكَّلُ عَليه، مَنْ يَهدِه اللهُ فَلا مُضلَّ له، وَمَنْ يُضللْ فَلا هَادِيَ لَه، وَنَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيْكَ لَهُ، وَنَشْهَدُ أَنَّ سَيِّدَنَا وَنَبِيَّنَا مُحَمَّداً عَبْدُ اللهِ وَرَسُولُهُ، صَاحِبُ الهِدَايَةِ الرَّاشِدة، والأخلاقِ الرًّائِدَة، اللهمَّ صلِّ وسلِّمْ وباركْ عليه وَعَلَى آلِهِ وَأصَحْابِهِ أجمعين، والتابعين لهُم بإحسانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّيْنِ.
التفاصيل
 
شروط كتابة الخطبة طباعة ارسال لصديق
كتب Administrator   
13/05/2007

 

قريبا

آخر تحديث ( 16/06/2009 )
 
<< البداية < السابق 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 التالى > الأخير >>

النتائج 361 - 370 من 391
 

استفتاء

ما رأيك بصفحة خطب الجمعة؟
 
spacer

spacer
© 2014 موقع خطب الجمعة
Joomla! is Free Software released under the GNU/GPL License.